نبلاء الاسلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحباً بك زائرنا الكريم
يسعدنا تسجيلك في منديات نبلاء الاسلام لتكون من اسرة هذا البيت الراقي بكم ولكم

نبلاء الاسلام

اسلامي علي منهج اهل السنه بفهم سلف الامه
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 عوائق معالجة الأمية التربوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابودجانه
صاحب الموقع
avatar

الساعة الان :
رسالة sms : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عددخلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته


ذكر

عدد المساهمات : 1611
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
العمر : 56
الموقع : nobalaa.forumegypt.net
المزاج : مبسوط


مُساهمةموضوع: عوائق معالجة الأمية التربوية   الثلاثاء 14 فبراير 2012, 11:33 pm


عوائق معالجة الأمية التربوية

كان ينبغي معالجة هذه القضايا منذ زمن بعيد، لكن هناك عوائق وعقبات أمام ذلك، وأكبر عقبة أنه كان يفترض في هذه القضايا التربوية أن يقسم الناس فيها إلى شرائح عمرية، ويوجه لكل طائفة كلام غير الكلام الذي يوجه للطائفة الأخرى، إلا أن مشكلاتنا في مجتمع المسجد أنه تتواجد فيه جميع الفئات العمرية من الجنسين، ولا شك أن هذا توجد معه بعض الصعوبة من حيث اختلاف مستويات الناس في فهم الأشياء.

أيضاً الكلام الذي يقال للأطفال غير الذي يقال للشباب المراهقين، وهو غير الذي يقال للناضجين، وهو غير الذي يقال للشيوخ، كذلك ما يقال للبنات غير ما يقال للبنين؛ علاوة على أن هناك قضايا لابد من طرقها لكن لا يناسب طرحها بصورة مكشوفة أمام كل هذه المجموعات العمرية، لأنها تناسب طائفة معينة؛ فهناك من الشباب مثلاً من له بعض المشكلات الخاصة جداً التي لا يناسب أن تذكر أمام الجميع، أو تناقش بانفتاح أمام هذه المجموعات كلها.

أيضاً: يحتاج هذا الموضوع لتوعية نفسية وصحية، ونحن وإن كنا قد أغنانا الله سبحانه وتعالى بنور القرآن ونور السنة وهدي السلف الصالح، لكننا في نفس الوقت نحتاج لتوعية نفسية وصحية في قضايا لا تكون كالقضايا التي نعتاد على دراستها في المسجد، لكننا نرجع فنذكر أنفسنا بأن المسجد طالما كان له دور شامل لجميع مقاصد الحياة، ويشمل كل مجالات الحياة، فلا حرج على الإطلاق إن شاء الله تعالى من تناول هذه الأشياء، من باب تصديق قول النبي صلى الله عليه وسلم: (احرص على ما ينفعك)، كما أن هذه الأمور النافعة تفيدنا ديناً ودنيا، فلا حرج إن شاء الله تعالى من ذكرها.

أيضاً مما يتخوف منه الإنسان: أن بعض الناس يسيء أحياناً فهم الكلام، وبالتالي تطبيق الإرشادات، لكن مع التفصيل والإيضاح نأمل تجاوز هذه المخاطر.

ما دمنا نتكلم عن التربية فمحور هذه القضية هو أهم شريحتين في الأمة: الأطفال والشباب؛ لأنهما الطائفتان القابلتان للتربية والتوجيه، وكلما تقدم السن كلما كان الأمر أصعب.


عدل سابقا من قبل ابودجانه في الإثنين 26 مايو 2014, 10:24 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nobalaa.forumegypt.net
الديزل
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

الساعة الان :
رسالة sms : الحمد لله علي نعمة الاسلام وكفا بها نعمة




عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 01/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: عوائق معالجة الأمية التربوية   السبت 18 فبراير 2012, 3:26 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته الموضوع جميل ولى وجهة نظر فيه وهية ان الطفل يوعلم والشاب بوقوم والشيخ يوجه اما بالنسبه للطفل فان بعض الناس تعطقد انه فى مثل هازا السن لابد ان يتركوه يلعب ويمرح وعندما يكبر سيوعلموه ولاكن لابد وان يعلمو انه التعليم فى الصغر كالنقش على الحجر اما بلنسبه للشباب فنحن نعلم ان الشاب دااما ما يكون معترض على اراء كل من هم دون سنه لزلك يوقوم بعدة طرق الاوهيه علىسبيل المثال لا الحصر دعوته هوا واصحابه فى المنزل وتوجيه الحديث فى سياق عام من اجل توصيل رسالتى له ثانيا استشارته فى امرمعيبن من الامور الخاصه بالشباب ومناقشه الاجابه معه لاصل بالاجابه الى الاجابه الصحيحه ولكن من خلاله ومن هنا تكون الاجابه منه هوا لزالك سيكون مقطنع بها وسيقنع اصحابه وهاكزا كلاما راءينا موضوع يحتاج الى التقويم قومناه اما الشيخ الكبيرفهناك نوعان من التوجيه اواكثر الاول انه ازا كان شيخ متعلم فيوجه مباشرتا واما ازا كان غير متعلم فيوجه بطريق غير مباشر لان غير المتعلم لن يقبل النصح من الصغير ولو كان اعلم منه ودى وجهه نضرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابودجانه
صاحب الموقع
avatar

الساعة الان :
رسالة sms : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عددخلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته


ذكر

عدد المساهمات : 1611
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
العمر : 56
الموقع : nobalaa.forumegypt.net
المزاج : مبسوط


مُساهمةموضوع: رد: عوائق معالجة الأمية التربوية   الأحد 19 فبراير 2012, 10:38 pm

الديزل كتب:
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته الموضوع جميل ولى وجهة نظر فيه وهية ان الطفل يوعلم والشاب بوقوم والشيخ يوجه اما بالنسبه للطفل فان بعض الناس تعطقد انه فى مثل هازا السن لابد ان يتركوه يلعب ويمرح وعندما يكبر سيوعلموه ولاكن لابد وان يعلمو انه التعليم فى الصغر كالنقش على الحجر اما بلنسبه للشباب فنحن نعلم ان الشاب دااما ما يكون معترض على اراء كل من هم دون سنه لزلك يوقوم بعدة طرق الاوهيه علىسبيل المثال لا الحصر دعوته هوا واصحابه فى المنزل وتوجيه الحديث فى سياق عام من اجل توصيل رسالتى له ثانيا استشارته فى امرمعيبن من الامور الخاصه بالشباب ومناقشه الاجابه معه لاصل بالاجابه الى الاجابه الصحيحه ولكن من خلاله ومن هنا تكون الاجابه منه هوا لزالك سيكون مقطنع بها وسيقنع اصحابه وهاكزا كلاما راءينا موضوع يحتاج الى التقويم قومناه اما الشيخ الكبيرفهناك نوعان من التوجيه اواكثر الاول انه ازا كان شيخ متعلم فيوجه مباشرتا واما ازا كان غير متعلم فيوجه بطريق غير مباشر لان غير المتعلم لن يقبل النصح من الصغير ولو كان اعلم منه ودى وجهه نضرى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nobalaa.forumegypt.net
 
عوائق معالجة الأمية التربوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبلاء الاسلام :: موسوعة كيف تعلم طفلك وهو صغير-
انتقل الى: