نبلاء الاسلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحباً بك زائرنا الكريم
يسعدنا تسجيلك في منديات نبلاء الاسلام لتكون من اسرة هذا البيت الراقي بكم ولكم

نبلاء الاسلام

اسلامي علي منهج اهل السنه بفهم سلف الامه
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بين الإفراط و التفريط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تامر حسن
مشرف قسم الاخبار
مشرف قسم الاخبار
avatar

الساعة الان :
رسالة sms : إن كنت مدعيا فالدليل ......... و إن كنت مستدلا فالصحة



ذكر

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 22/09/2011

مُساهمةموضوع: بين الإفراط و التفريط   الخميس 05 يناير 2012, 8:54 pm

[color=darkblue] الحمد لله رب العالمين، والصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين.. أما بعد:
فإن التطرف والغلو والتساهل والتفريط كلاهما داء واحد، ومشكلة واحدة.. يقول ابن القيم في كتابه (إغاثة اللهفان): ومن
كيد الشيطان العجيب، أنه يشام النفس – أي يقترب منها ويلتمس ما فيها ـ حتى
يعلم أي القوتين تغلب عليها؛ قوة الإقدام والشجاعة، أم قوة الانكفاف
والإحجام والمهانة".
[color=#262626]حين
يلتزم الملتزم ويبدأ الطريق، نقول له: أخي الملتزم وحبيبي في الله.. إنك
حين تلتزم بعد فترة من المعاصي والسيئات، وتترك الشيطان، وتقبل على الله لا
يتركك الشيطان، كيف وقد خدمك سنين؟! كيف وقد كنت صديقه الحميم؟! كيف وقد
كنت حبيبه القريب؟! كيف وقد كان يستعملك في نصرة باطله على دين الله؟! كيف
يتركك؟! إنه يقترب منك، يريد أن يضلك بأية طريقة، فيبدأ أول ما يبدأ يشام
النفس، فيستشعر أنك جاد نشيط قوي النفس، أو أنك مهين بطيء لين بعيد هادئ
ليست فيك قوة، أخذ في تثبيطك وإضعاف همتك وإرادتك عن المأمور به وثقله
عليك، فهون عليك تركه جملة أو تقصيرًا فيه. وقال: " لا داعي للتشدد ولا
للتقعر والشدة، لماذا إجهاد النفس؟ .." ثم يتهم الجماعات المخالفة له
بالعُقد والتزمت.

[color=#262626]وإن رأى الغالب عليه قوة
الإقدام وعلو الهمة أخذ يقلل عنده المأمور به؛ كقصة الشباب الثلاثة الذين
أتوا بيوتات النبي صلى الله عليه وسلم، فسألوه عن عبادته فكأنهم تقالوها.
تعْجب وأنت تقرأ الحديث – رضي الله عنهم أجمعين! تعْجب من أناس يستقلون
عبادة سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم، وأنهم تقالوها، و ذلك أن الشيطان
أخذ يقلل عندهم المأمور ويوهمهم أنه لا يكفيهم، وأنهم يحتاجون معه إلى
مبالغة وزيادة. فيقصر
بالأول عن الصراط المستقيم، ويتجاوز بالثاني عنه، وكما قال بعض السلف: "ما
أمر الله بأمر إلا وللشيطان فيه نزغتان، إما إلى تفريط وتقصير، وإما إلى
مجاوزة وغلو، ولا يبالي الشيطان بأيهما ظفر، وقد اقتطع كثيرًا من الناس،
إلا أقل القليل في هذين الواديين". وادي التقصير، ووادي المجاوزة والتعدي،
والقليل منهم الثابت على الصراط الذي كان عليه رسول الله صلى الله عليه و
سلم وأصحابه.

طرفان
يقول ابن القيم: " فقوم قصّر بهم الشيطان عن الإتيان بواجبات الطهارة، وقوم تجاوز بهم إلى مجاوزة الحد بالوسواس".
قصّر بهم الشيطان عن إخراج الواجب من المال؛ الزكاة المفروضة، وقوم تجاوز
بهم حتى أخرجوا جميع ما في أيديهم، وقعدوا كلا على الناس مستشرفين ما
بأيديهم.

قصّر بقوم عن خلطة الناس
حتى اعتزلوهم في الطاعات كالجمعة والجماعات، وتعلم العلم، والجهاد، وتجاوز
بقوم حتى خالطوهم في الظلم والمعاصي والآثام.

قصر بقوم حتى منعهم من
الانشغال بالعلم الذي ينفعهم،.. وتجاوز بآخرين حتى جعلوا العلم وحده هو
غايتهم دون العمل به ولا الدعوة إليه ولا تعليمه، فصار العلم عندهم غاية،
رغم أنه وسيلة للعمل.
وقصّر بقوم حتى زين لهم ترك النكاح وهو سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم،
فرغبوا عنه بالكلية، وتجاوز بآخرين حتى زنوا ووقعوا في الحرام.
قصّر بقوم حتى جفوا الشيوخ من أهل الدين والصلاح، وأعرضوا عنهم، ولم يقوموا بحقهم، وتجاوز بآخرين حتى عبدوهم مع الله.
قصّر بقوم حتى منعهم قبول أقوال أهل العلم، ولم يلتفتوا إليها بالكلية،
وتجاوز بآخرين حتى جعلوا الحلال ما أحلوا والحرام ما حرموا، وقدموا أقوالهم
على قول الله - جل وعلا- وكلام النبي صلى الله عليه و سلم. أيها الشباب
إنني –
والله – لكم ناصح أمين .. إن النفس البشرية ضعيفة، وهي قد تتحمل العزائم
حينا، ولكنها لا تقوى على حملها في كل حين أبد الدهر. لذا قال النبي صلى
الله عليه و سلم: " يا حنظلة، ساعة وساعة نتبه.. "ساعة
وساعة" بفهم منضبط، ليس بفهم المتسيبين. ليس بفهم الذين يقولون: "ساعة
تسمع القرآن، وساعة تسمع الأغاني!" ليس بفهم: "ساعة تصلي، وساعة للأفلام!"
ليس بفهم: "ساعة تجلس في مجلس الذكر وتلاوة القرآن، وساعة تعصي الرحمن"
بل ساعة وساعة، أي ساعة يعلو فيها
الإيمان حتى تكون الجنة والنار كأنهما رأي عين، وساعة تداعب فيها الزوجات،
وتلاعب فيها الأولاد، وتعالج فيها الضيعات، فينخفض المستوى الإيماني
قليلاً، ولكنه لا يبلغ درجة الوقوع في الحرام أبدا.. لذا أيها الإخوة أقول
لكم: تدرجوا في التحمل حتى تتمكنوا من الاستمرار، ولا تحملوا النفس
بالتكاليف دفعة واحدة.
إن شرع الله يجب أن يؤخذ بلا زيادة أو نقصان، فالذي يزيد فيه كالذي ينقص
منه، وحدود الحلال والحرام يجب التزامها - كما جاء بها الشرع - بدون تحايل
عليها أو تأويل لها أو تساهل بها، فالذي لا يعرف من صفات الله إلا أنه غفور
رحيم، يجب أن يصحح معلوماته، ويعرف أنه كذلك شديد العقاب، والذي لا يعرف
إلا: {[ إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ } [البروج: 12] يجب أن يصحح فيعرف أنه أيضاً رحيم ودود. وكما
أنه لا ينبغي تحميل النفس فوق طاقتها، فإنه لا ينبغي كذلك تعويدها على
الرخص فلا تستطيع بعد أن ذلك حملها على العزائم فتسقط في أول امتحان عزيمة.
[ السبب هو الهوى
والسؤال الآن: ما السبب في الغلو والتفريط؟ في التنطع والترك؟
[color=0000ff][color:e5cd=a52a2a]والإجابة: السبب هو الهوى. فإن
الإنسان يتابع هواه، وإذا دخل الهوى إلى القلب وضخّه مع الدم، توغل في
العروق والمفاصل، فصارت العروق تنبض بالهوى، والمفاصل تتحرك بالهوى، فلا
تصل إلى الله أبدا؛ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: " إنه سيخرج من أمتي أقوام تتجارى بهم الأهواء كما يتجارى الكَلَب بصاحبه لا يبقى منه عرق ولا مفصل إلا دخله

والعلاج: هو العلم
فبدون العلم لا يأمن الإنسان على نفسه الانحراف عن الصراط
المستقيم، وقد أتي الكثير من قِبل الجهل وقلة العلم، ثم إنه لابد من طلب
العلم بمنهجية. فإن كثيرا من الإخوة ما زالوا يطلبون العلم هواية، وهذا لا
يصلح ولا يصنع علما، ولا يثمر ثباتاً، لابد من طلب العلم بجدية ومنهجية
وانضباط.
لابد في سيرك إلى الله من علم، لابد من قوتين:
قوة علمية تعرف بها الطريق، وقوة عملية تسير بها، فالعلم بلا عمل يؤدي إلى
النفاق، والعمل بلا علم يؤدي إلى الابتداع، والنجاة في العلم والعمل، فإن
الشيطان إن لم يجد بدا من سير العبد سيّره بجهل فضلّله. قال الله:{[color:e5cd=0000ff]وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لا يَهْتَدُونَ}[النمل:24]

إنني كثيرا ما أذكركم بأية - أحسبها أخوف آية في القرآن- وهي قول الله تعالى:{[color:e5cd=0000ff]قُلْ
هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً (*) الَّذِينَ ضَلَّ
سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ
يُحْسِنُونَ صُنْعاً
} .
والطريق
الوحيد لأن تعلم أنك على الجادة الصحيحة أن تأتي جميع أعمالك خلف رجل واحد
هو رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وسلم.


[color:e5cd=0000ff]خلاصة

إن كان في النهاية من خلاصة فهي أنه: بدون العلم لن يستطيع الإنسان أن يسير
سيراً صحيحاً مأموناً إلى الله، فالطريق إلى الله مليء بالعقبات
والمنعطفات، ولن يتمكن السائر فيها من رؤيتها إلا بالاستعانة بالله، ثم
التحصن بحصن العلم، والعمل بمنهج السلف والسير على نهجهم. و بالله التوفيق.
والحمد لله رب العالمين.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
باختصار من كتاب "منطلقات طالب العلم"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابودجانه
صاحب الموقع
avatar

الساعة الان :
رسالة sms : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عددخلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته


ذكر

عدد المساهمات : 1613
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
العمر : 57
الموقع : nobalaa.forumegypt.net
المزاج : مبسوط


مُساهمةموضوع: رد: بين الإفراط و التفريط   الأربعاء 01 فبراير 2012, 9:55 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nobalaa.forumegypt.net
سيف الله المسلول
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

الساعة الان :
رسالة sms : النص

ذكر

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 06/05/2011
العمر : 22
الموقع : http://nobalaa.forumegypt.net/u4
المزاج : متعكر


مُساهمةموضوع: رد: بين الإفراط و التفريط   الأربعاء 01 فبراير 2012, 9:58 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الديزل
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

الساعة الان :
رسالة sms : الحمد لله علي نعمة الاسلام وكفا بها نعمة




عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 01/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: بين الإفراط و التفريط   الجمعة 17 فبراير 2012, 6:13 am

السلام عليكم موضوع جيد جزاك الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تامر حسن
مشرف قسم الاخبار
مشرف قسم الاخبار
avatar

الساعة الان :
رسالة sms : إن كنت مدعيا فالدليل ......... و إن كنت مستدلا فالصحة



ذكر

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 22/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: بين الإفراط و التفريط   الثلاثاء 10 يوليو 2012, 1:32 am

* شكر ا من القلب الي اخ الكبير *ابو دجانه *وكل من الاصدقئي الكبير وهم الديزل وجويريه * جزيل الشكر ع ما يقدمه لي من مجهودات طيب *مهما اقول الكلام يعجز عن
جهودك العظيم ان شاء الله * فلكم سنستفيد منكم .... ولعلكم تستفيدون منا
... إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بين الإفراط و التفريط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبلاء الاسلام :: منتدي المواضيع المميزه-
انتقل الى: