نبلاء الاسلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحباً بك زائرنا الكريم
يسعدنا تسجيلك في منديات نبلاء الاسلام لتكون من اسرة هذا البيت الراقي بكم ولكم

نبلاء الاسلام

اسلامي علي منهج اهل السنه بفهم سلف الامه
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 حتى تعتصم باللَّه من الجن فعليك بهذه الأحراز:

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابودجانه
صاحب الموقع
ابودجانه

الساعة الان :
رسالة sms : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عددخلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته
حتى تعتصم باللَّه من الجن فعليك بهذه الأحراز: 6b826fcde0
حتى تعتصم باللَّه من الجن فعليك بهذه الأحراز: 174856_170821502968070_6471467_n
ذكر

عدد المساهمات : 1615
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
العمر : 58
الموقع : nobalaa.forumegypt.net
المزاج : مبسوط


حتى تعتصم باللَّه من الجن فعليك بهذه الأحراز: Empty
مُساهمةموضوع: حتى تعتصم باللَّه من الجن فعليك بهذه الأحراز:   حتى تعتصم باللَّه من الجن فعليك بهذه الأحراز: Emptyالإثنين 12 سبتمبر 2011, 4:58 pm


ففروا إلى الله - القلموني (ص: 278)

تنبيه: حتى تعتصم باللَّه من الجن فعليك بهذه الأحراز:
1 - الاستعاذة: قال تعالى: {وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [فصلت: 36].
2 - قراءة المعوذتين: فعن أبي سعيد أن رسول اللَّه - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - كان يتعوذ من أعين الجان وأعين الإنسان فلما نزلت المعوذتان أخذ بهما وترك ما سواهما، أخرجه الترمذي والنسائي وابن ماجه، وقال الترمذي: حديث حسن صحيح (1). وقد تقدم فضل قراءة (قل هو اللَّه أحد والمعوذتين) ثلاث مرات في الصباح والمساء، في الحديث رقم 4 من أذكار الصباح والمساء.
3 - قراءة آية الكرسي عند النوم: وقد تقدم في فضلها الحديث رقم 3 من أذكار النوم.
4 - قراءة سورة البقرة: لقوله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: «لا تجعلوا بيوتكم قبورًا فإن البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة لا يدخله الشيطان» رواه مسلم وأحمد وغيرهما.
5 - قراءة الآيتين من آخر سورة البقرة عند النوم: وقد تقدم الحديث رقم 4 من أذكار النوم.
6 - قول: (لا إله إلا اللَّه وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير) في اليوم مائة مرة: وقد تقدم في الحديث 16 من الأذكار أن من قرأها بهذا العدد كانت له حرزًا من الشيطان.
7 - كثرة ذكر اللَّه عز وجل: لقوله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - في حديث يحيى بن زكريا عليهما السلام « .... كذلك العبد لا يحرز نفسه من الشيطان إلا بذكر اللَّه تعالى .... ». رواه أحمد والترمذي، وقال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح (2). وقد تقدم فضل الذكر وأنه يطرد الشيطان.
8 - الوضوء: وقد روي في الحديث: «إن الغضب من الشيطان وإن الشيطان من النار وإنما تطفأ النار بالماء فإذا غضب أحدكم فليتوضأ» (3).
9 - الصلاة: فإن الشيطان يبكي لرؤيته سجود ابن آدم ويقول كما في الحديث:
_________
(1) صحيح - انظر «سنن الترمذي». (قل).
(2) وصححه الألباني في «صحيح الجامع» (قل).
(3) وضعفه الألباني في «ضعيف الجامع» وقال الأرنؤوط في تحقيق «جامع العلوم والحكم» (ج1 ص 366): سنده حسن وأخطأ من ضعفه. (قل).

«يا ويله أمر بالسجود فسجد فله الجنة، وأمرت .... » رواه مسلم.
10 - العلم: لقوله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: «لفقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد» رواه الترمذي. وضعفه الألباني في تمام المنة.
11 - إمساك فضول النظر والكلام والطعام ومخالطة الناس: وعمومًا سد مداخل الشيطان، والتي من أهمها الحسد والحرص والغضب والشهوة والشبع والطمع في الناس والعجلة والكبر ... وفي النهاية يمكن القول بفضل اللَّه تعالى: كل ما يبعدك عن الرحمن، يقربك من الشيطان. (غالب .... هذه الأحراز مستقاة من «مدارج السالكين»، و «آكام المرجان».
أ- فائدة: جاء في «صحيح سنن» أبي داود عن عبد اللَّه بن عمر رضي اللَّه عنهما عن رسول اللَّه - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أنه كان إذا دخل المسجد يقول: «أعوذ باللَّه العظيم، وبوجه الكريم، وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم» قال: فإذا قال ذلك قال الشيطان حفظ منى سائر اليوم.
ب- لطيفة: قال العلماء في بيان ما يدعو الشيطان إليه ابن آدم ويوسوس له: وينحصر ذلك في ست مراتب: فالأولى مرتبة الكفر والشرك ومعاداة اللَّه تعالى ورسوله، فإذا ظفر بذلك من ابن آدم برد أنينه واستراح من تعبه معه. المرتبة الثانية: مرتبة البدعة، وهي أحب إليه من الفسوق والمعاصي؛ لأن ضررها في الدين، فإذا عجز عن ذلك انتقل إلى المرتبة الثالثة، وهي الكبائر على اختلاف أنواعها، فإذا عجز عن ذلك انتقل إلى المرتبة الرابعة، وهي الصغائر، التي إذا اجتمعت ربما أهلكت صاحبها، فإذا عجز عن ذلك انتقل إلى المرتبة الخامسة: وهي اشتغاله بالمباحات التي لا ثواب فيها ولا عقاب، بل عقابها فوات الثواب الذي فات عليه باشتغاله بها، فإن عجز عن ذلك انتقل إلى المرتبة السادسة: وهو أن يشغله بالعمل المفضول عما هو أفضل منه. انتهى بتصرف من كتاب «آكام المرجان» وأصل ذلك في «مدارج السالكين» لابن القيم رحمه اللَّه.
5 - خاتمة: قال رسول اللَّه - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: «إن اللَّه تعالى كتب كتابًا قبل أن يخلق السماوات والأرض بألفي عام، وهو عند العرش، وإنه أنزل منه آيتين، ختم بهما سورة البقرة، ولا يقرآن في دار ثلاث ليال فيقربُها الشيطان».
(صحيح) (1) رواه الترمذي والنسائي والحاكم عن النعمان بن بشير - كذا في «صحيح
_________
(1) صحيح - انظر «صحيح سنن الترمذي». (قل).

الجامع».
جاء في «تحفة الأحوذي» (جـ8 ص 160، 161) ما مختصره:
(قوله: «إن اللَّه كتب كتابًا» أي: أجري القلم على اللوح، وأثبت فيه مقادير الخلائق على وفق ما تعلقت به الإرادة «قبل أن يخلق السماوات والأرض بألفي عام» كنى به عن طول المدة وتمادي ما بين التقدير والخلق من الزمن فلا ينافي عدم تحقق الأعوام قبل السماء، والمراد مجرد الكثرة وعدم النهاية قاله المناوي.
وقال الطيبي: كتابة مقادير الخلق قبل خلقها بخمسين ألف سنة كما ورد (1)، لا ينافي كتابة الكتاب المذكور بألفي عام، لجواز اختلاف أوقات الكتابة في اللوح ولجواز أن لا يراد به التحديد بل مجرد السبق الدال على الشرف. انتهى.
قال بعضهم: ولجواز مغايرة (2) الكتابين وهو الأظهر انتهى. «أنزل» أي: اللَّه سبحانه وتعالى «منه» أي: من جملة ما في ذلك الكتاب والمذكور «آيتين» هما: {آمَنَ الرَّسُولُ} إلى آخره «ختم بهما سورة البقرة» أي: جعلهما خاتمتها. «ولا يقرآن في دار» أي: في مكان من بيت وغيره «ثلاث ليال» أي: في كل ليلة منها «فيقربها شيطان» فضلاً عن أن يدخلها، فعبر بنفي القرب ليفيد نفي الدخول بالأولى. قال الطيبي: لا توجد قراءة يعقبها قربان، يعني أن الفاء للتعقيب عطفًا على النفي، والنفي سلط على المجموع، وقيل: يحتمل أن تكون للجمعية، أي لا تجتمع القراءة، وقرب الشيطان. كذا في «المرقاه». اهـ.
وهذا الحديث يختلف عن الحديث المتقدم في «أذكار النوم» برقم (4): «من قرأ الآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه» متفق عليه فلك أن تقرأ هاتين الآيتين، وتجمع الفائدتين في نية واحدة واللَّه أعلم، وإتمامًا للفائدة جاء في «تحفة الأحوذي» (جـ 8 ص 159): (قوله: «من قرأ الآيتين (3) من آخر سورة البقرة» أي: {آمَنَ الرَّسُولُ} إلى آخره «في ليلة» وقد أخرج على بن سعيد العسكري بلفظ: «من قرأهما بعد العشاء الآخرة أجزأتا {آمَنَ الرَّسُولُ} إلى آخر السورة» ذكره الحافظ «كفتاه» أي: أجزأتا عنه من قيام الليل، وقيل أجزأتا عنه من قراءة القرآن مطلقًا سواء كان داخل الصلاة أم خارجها. وقيل معناه
_________
(1) لقوله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: «كتب اللَّه تعالى مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة ... » رواه مسلم (قل).
(2) اختلاف. (قل).
(3) ورد «الآيتين» و «بالآيتين» راجع «جامع الأصول». (قل).

أجزأتاه فيما يتعلق بالاعتقاد لما اشتملتا عليه من الإيمان والأعمال إجمالاً، وقيل معناه كفتاه كل سوء، وقيل كفتاه شر الشيطان، وقيل دفعتا عنه شر الإنس والجن، وقيل معناه كفتاه ما حصل له بسببهما من الثواب عن طلب شيء آخر، وكأنهما اختصتا بذلك من الثناء على الصحابة بجميل انقيادهم إلى اللَّه تعالى وابتهالهم ورجوعهم إليه وما حصل لهم من الإجابة إلى مطلوبهم قال الحافظ بعد ذكر هذه الوجوه: والوجه الأول ورد صريحًا من طريق عاصم عن علقمة عن أبي مسعود رفعه: «من قرأ خاتمة البقرة أجزأت عنه قيام ليلة».
قال: ويؤيد الرابع حديث النعمان بن بشير يعني الذي أخرجه الترمذي في هذا الباب وقال الشوكاني بعد ذكر هذه الوجوه: ولا مانع من إرادة هذه الأمور جميعها ويؤيد ذلك ما تقرر في علم المعاني والبيان من أن حذف المتعلق مشعر بالتعميم فكأنه قال كفتاه من كل شر ومن كل ما يخاف، وفضل اللَّه واسع.
قوله: (هذا حديث حسن صحيح) أخرجه الجماعة). اهـ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nobalaa.forumegypt.net
ام سيف الله
الاداره
الاداره
ام سيف الله

الساعة الان :
رسالة sms :
حتى تعتصم باللَّه من الجن فعليك بهذه الأحراز: 121310221240v8s17mvpep60tcqg9
حتى تعتصم باللَّه من الجن فعليك بهذه الأحراز: 174856_170821502968070_6471467_n
انثى

عدد المساهمات : 1657
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
العمر : 42
الموقع : http://nobalaa.forumegypt.net/
المزاج : سعيده


حتى تعتصم باللَّه من الجن فعليك بهذه الأحراز: Empty
مُساهمةموضوع: رد: حتى تعتصم باللَّه من الجن فعليك بهذه الأحراز:   حتى تعتصم باللَّه من الجن فعليك بهذه الأحراز: Emptyالأربعاء 14 سبتمبر 2011, 7:45 pm


http://www.mktaba.org/img/sign_02.gif
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حتى تعتصم باللَّه من الجن فعليك بهذه الأحراز:
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبلاء الاسلام :: الايمانيات :: منتدي الطب-
انتقل الى: