نبلاء الاسلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحباً بك زائرنا الكريم
يسعدنا تسجيلك في منديات نبلاء الاسلام لتكون من اسرة هذا البيت الراقي بكم ولكم

نبلاء الاسلام

اسلامي علي منهج اهل السنه بفهم سلف الامه
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشيخ أبو عبد الله محمد بن صالح بن محمد بن عثيمين الوهيبي التميمي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابودجانه
صاحب الموقع
avatar

الساعة الان :
رسالة sms : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عددخلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته


ذكر

عدد المساهمات : 1613
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
العمر : 57
الموقع : nobalaa.forumegypt.net
المزاج : مبسوط


مُساهمةموضوع: الشيخ أبو عبد الله محمد بن صالح بن محمد بن عثيمين الوهيبي التميمي   الإثنين 12 سبتمبر 2011, 3:33 pm

التعريف بالشيخ ابن عثيمين
هو الشيخ أبو عبد الله محمد بن صالح بن محمد بن عثيمين الوهيبي التميمي، عضو هيئة كبار العلماء، ورئيس قسم العقيدة بجامعة الإمام محمد بن سعود فرع القصيم رحمة الله عليه، أسأل الله جل وعلا أن يلحقه بالنبيين والصديقين.
هذا الرجل له كرامات يبينها الله للعباد قبل موت الصالحين من العباد، قال في آخر درس له: وهذا آخر درس لي، أسأل الله أن يتوفني مسلماً، وأن يلحقني بالصالحين.
وكان هذا فعلاً آخر درس له، وأسأل الله أن يعطيه الثانية والثالثة، فيكون قد توفاه مسلماً، وألحقه بالصالحين.
وكان هذا الدرس في يوم ثلاثين من رمضان، قال هذا البحر الذي لا ساحل له بعد أن دب السرطان في كل جسده، ومع هذا فقد أتى إلى العمرة، وما كان يجلس على كرسيه كما كان يفعل كل سنة، بل كان رحمه الله تعالى يلقي الدرس وهو على سرير في غرفة في الحرم، وتعلق له المحاليل، حتى يشهد الله جل وعلا أنه ينفق هذا العلم في سبيله, ولا يتوانى بحال من الأحوال: هذا آخر درس لي، أسأل الله أن يتوفني مسلماً، وأن يلحقني بالصالحين!

مولد ابن عثيمين ونشأته
ولد الشيخ أبو عبد الله في مدينة عنيزة، إحدى مدن القصيم، عام 1347 هجرية يوم السابع والعشرين من شهر رمضان المبارك في عائلة معروفة بالدين والاستقامة.
تتلمذ على جده من جهة أمه الشيخ عبد الرحمن بن سليمان آل دامغ رحمه الله، فقد قرأ عليه القرآن فحفظه، ثم اتجه إلى طلب العلم فتعلم الخط والحساب وبعض فنون الأدب.
وكان الشيخ قد رزقه الله ذكاءً وطهارة ونقاءً في القلب، وهذه الذي أورثته قوة وذكاءً في العقل وهمة عالية، والله يحب معالي الأمور ويكره سفسافها، والله يحب عالي الهمة ويكره خسيس الهمة.
وحرصاً منه على التحصيل العلمي ومزاحمة العلماء بالركب تتلمذ على كثير من المشايخ، وكان في مقدمة شيوخه: الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي، المفسر الفقيه، القوي في الفقه الحنبلي، المتحرر عن المذهب، وقبل ذلك قرأ الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين على بعض تلامذة الشيخ السعدي قبل أن يرتقي إلى الشيخ السعدي: مختصر العقيدة الواسطية للسعدي، ومنهاج السالكين في الفقه له أيضاً، والأجرومية ثم الألفية.
فالعلم صعب، وليس لكل أحد أن يسلك هذا الطريق، فهذا الطريق لا بد له من مصابرة وصبر، ولن يصل لهذا العلم غني، إلا من أضجعه الفقر: فقر الحاجة وفقر الطلب، قال بعضهم: لا تحسبن المجد تمراً أنت آكله لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا الشيخ متزوج من امرأة واحدة، وله من الأولاد الذكور: عبد الله وعبد الرحمن وإبراهيم وعبد العزيز وعبد الرحيم.
وله من الإخوة: الدكتور عبد الله رئيس قسم التاريخ بجامعة الملك سعود.
لم يرحل الشيخ لطلب العلم إلا إلى الرياض.

مشايخ ابن عثيمين
يقاس الناس عند رب الناس بالفهوم والعلوم والقلوب، لا بالمظاهر والفصاحة والبلاغة، فالصوفية غلبت في عصر شيخ الإسلام ابن تيمية، فخفي نجمه في عصره؛ لأنهم كانوا بلغاء فصحاء، يبكي الناس من كلامهم الحلو، وكان شيخ الإسلام المؤسس والمؤصل فهجروه، لكن الآن ما من أحد يرفع رأسه على أنه على علم إلا ويستقي من شيخ الإسلام، وكان الشيخ نفسه ازدرى بعض العلماء للهيئة التي لا تورث الهيبة، فعندما ذهب لطلب العلم في الرياض قال: دخلت المعهد العلمي من السنة الثانية، والتحقت به بمشورة من الشيخ علي الصالحي تلميذ الشيخ السعدي، فرحل بعد أن استأذن من الشيخ السعدي رحمه الله، وكان المعهد العلمي في ذلك الوقت ينقسم إلى قسمين: خاص، وعام، قال: فكنت في القسم الخاص، وكان في ذلك الوقت من شاء أن يتقدم، بمعنى: أنه يدرس سنة مستقبلة، فيدرس سنتين في سنة، أو ثلاث سنين في سنة، فالشيخ تقدم وفعل ذلك.
قال الشيخ: كنا طلاباً في المعهد العلمي في الرياض، وكنا جلوساً في الفصل، فإذا بشيخ يدخل علينا فقلت: هذا بدوي من الأعراب، لا عنده ثياب طيبة ولا هيئة ولا هيبة، وليس عنده بضاعة من العلم، قال: فسقط من أعيننا، وتذكرت الشيخ السعدي وقلت في نفسي: أترك الشيخ السعدي وأجلس عند هذا البدوي الذي ليس عنده هيبة ولا علم، وكان هذا هو الشيخ الشنقيطي، العلم الفرد الذي قال عنه الشيخ الألباني: ما رأيت شيخ الإسلام يمشي على الأرض مثل الشنقيطي، كان موسوعة علمية تتحرك على الأرض، فذ في التفسير، أستاذ في الحديث، نحرير في الأصول، عالم باللغة والنحو والصرف، ابن باز جبل العلم جلس تحت يديه وتعلم منه اللغة والأدب، قال: فلما ابتدأ الشنقيطي درسه انهالت علينا الدرر من الفوائد العلمية من بحر علمه الزاخر، فعلمنا أننا أمام جهبذ من العلماء، وفحل من فحول العلم، فاستفدنا من علمه وسمته وخلقه وزهده وورعه، رحمة الله على الشيوخ أجمعين.
أيضاً: من مشايخ الشيخ ابن عثيمين رحمة الله عليه الشيخ ابن باز، قال: تأثرت كثيراً بالشيخ عبد العزيز بن باز حفظه الله من جهة عنايته بالحديث.
فالشيخ ابن باز معلم الشيخ ابن عثيمين في علم الحديث؛ لأن الشيخ ابن باز خلط بين الحديث والفقه، فكان هو شيخ ابن عثيمين في الحديث، وكان يدرسه علم المصطلح، ويدرسه البخاري ومسلم.
قال: وتأثرت به من جهة الأخلاق والزهد والورع.
أيضاً: من شيوخه الشيخ السعدي الذي كان من جهابذة علماء القصيم، وكان هذا الشيخ علم في القصيم، وكان كل علماء القصيم على مذهب السادة الحنابلة، ما يحيدون عنه قيد أنملة، أما هذا الشيخ فقد أعلن التحرر من المذهب، والاجتهاد المطلق؛ ولذلك تأثر به الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين وتحرر من المذهب، وكان يفتي كثيراً بفتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية التي يخرج بها عن مذهب الحنابلة، ويرجح مذهب الشافعية أو مذهب المالكية.
أيضاً من شيوخه: الشيخ علي بن حمد الصالحي، والشيخ عبد الرحمن بن علي بن عودان، والشيخ عبد الرحمن سلمان آل دامغ الذي هو جده من جهة أمه كما ذكرنا.
شهرة ابن عثيمين وقوة عارضته
من أسباب شهرة الشيخ وتأصيله للعلم وقوة عارضته: صدق الشيخ وإخلاصه في طلب العلم، وبذل نفسه في التعليم، وأنا مغرم جداً بهذا الشيخ؛ لأنه نحرير جداً في العلم، وله فقه كفقه المتن، وأقدم عليه الشيخ ابن باز، لكن أقول: هذا العالم نحرير جداً، وأنا متأثر به جداً، وأذكر هذه الرؤيا في حق الشيخ: رأيت رؤيا بيني وبين الشيخ، وهي أني دخلت على الشيخ فبكيت في الرؤيا فانكببت على يده فقبلتها فقام هو فقبل رأسي بفضل الله، فقلت له: يا شيخ! كيف أوصلك الله لهذه المكانة العالية؟ فقال لي: بالإخلاص، فكدت أسقط، وبكيت بكاء شديداً جداً، ودعوت الله أن يلهمني الإخلاص، فقلت: المسألة ليس فيها إلا الإخلاص، ولن يصل المرء للعلم إلا بإخلاصه، كما قال ابن عباس رضي الله عنه وأرضاه: يؤتى المرء الفهم بالإخلاص، نسأل الله أن يلهمنا الإخلاص.
فصدق الشيخ في الطلب، والإخلاص في طلب العلم والتعليم، وبذل النفس في ذلك؛ أوصله لهذه المكانة.
ومن الأسباب أيضاً: تدريس الشيخ وتأصيله لطلبة العلم، وكان الشيخ قد أنشأ بيتاً في القصيم كاملاً لطلبة العلم، وينفق من ماله على طلبة العلم، ويقول: مرحباً بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم، فينفق على طلاب العلم وعلى زوجته وعلى أولاده، فالشيخ كان يستقبل طالب العلم الذي يزكى بأنه صادق الطلب ومخلص، فيعطيه شقة، ويجري عليه راتباً شهرياً له ولزوجته وأولاده، فكان البيت مليئاً بطلبة العلم.
ومن الأسباب كذلك: سلامة المنهج والعقيدة.

زهد ابن عثيمين وورعه وتقواه
كان الشيخ من أزهد البشر، وأنا رأيت هذا منه بعيني، وإذا من الله عليك بالقرب من أهل العلم الذين منَّ الله عليهم بعلم أصيل فانظر في هيئتهم وسمتهم حتى تتأدب منهم، وقد كنت أقترب من الشيخ جداً لأنظر فيه، فالشيخ كان يرتدي القميص ولا يهمه مظهره بحال من الأحوال.
ومن زهد الشيخ أنه كان بعد الدرس يرجع إلى البيت حافياً، وهو يعمل بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: (نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الإرفاه وكان يحتفي أحياناً).
نسأل الله جل وعلا أن يتغمده برحمته، وأن يجعله مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، ويرحمه ويرحم الجبلين الأصيلين في العلم الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ الألباني، فهؤلاء الثلاثة لا يضاهون في هذا العصر، وأسأل الله جل وعلا أن يأجرنا في مصيبتنا، ويخلف علينا خيراً منها، وأن يسكن هؤلاء المشايخ جميعاً فسيح جناته في الفردوس الأعلى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nobalaa.forumegypt.net
ام سيف الله
الاداره
الاداره
avatar

الساعة الان :
رسالة sms :


انثى

عدد المساهمات : 1657
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
العمر : 41
الموقع : http://nobalaa.forumegypt.net/
المزاج : سعيده


مُساهمةموضوع: رد: الشيخ أبو عبد الله محمد بن صالح بن محمد بن عثيمين الوهيبي التميمي   الأربعاء 14 سبتمبر 2011, 7:53 pm


http://www.mktaba.org/img/sign_02.gif
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشيخ أبو عبد الله محمد بن صالح بن محمد بن عثيمين الوهيبي التميمي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبلاء الاسلام :: فتاوي ومقالات اسلاميه لجميع مشايخ اهل السنه :: تراجم العلماء-
انتقل الى: