نبلاء الاسلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحباً بك زائرنا الكريم
يسعدنا تسجيلك في منديات نبلاء الاسلام لتكون من اسرة هذا البيت الراقي بكم ولكم

نبلاء الاسلام

اسلامي علي منهج اهل السنه بفهم سلف الامه
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل من مشمر لرمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابودجانه
صاحب الموقع
avatar

الساعة الان :
رسالة sms : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عددخلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته


ذكر

عدد المساهمات : 1613
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
العمر : 57
الموقع : nobalaa.forumegypt.net
المزاج : مبسوط


مُساهمةموضوع: هل من مشمر لرمضان   الإثنين 11 يوليو 2011, 11:46 pm

ها هو رمضان قد اقترب أختي الفتاة، وتتساءل كل واحدة:
ـ أريد أن أدخل رمضان، وأنا أبغي الاستفادة منه الاستفادة القصوى،
ولكن لا أعرف الطريق الصحيح لذلك.

أختي الفتاة:
إن رمضان مثله كمثل المياه الصافية التي تغسل الملابس من الأدران،
فتصبح نظيفة ذات رائحة جميلة،
كذلك فإن رمضان يغسل الإنسان من الذنوب والمعاصي،
فلذلك فإن لم تسارع الفتاة إلى التوبة إلى الله عز وجل قبل رمضان،
سيأتي عليها رمضان دون أن تحقق الاستفادة الحقيقية من هذا الشهر الكريم.

التوبة النصوح أولًا:
حتى تستعدي لرمضان من الآن عليكِ
أن تبدأي أولًا بالتوبة إلى الله عز وجل،
فإن التوبة تمحو ما قبلها بل إنها تقلب السيئات إلى حسنات.
ألا تعرفي خبر الرجل الذي قتل مائة نفس ثم غفر الله تبارك وتعالى له
بمجرد أن هذا العبد نوى التوبة والرجوع إلى الله عز وجل،
فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
(كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسًا، فسأل عن أعلم أهل الأرض؛
فدُل على راهب، فأتاه، فقال: إني قتلت تسعة وتسعين نفسًا، فهل لي من توبة؟
فقال: لا، فقتله؛ فكمل به مائة. ثم سأل عن أعلم أهل الأرض؛ فدُل على رجل عالم، فقال: إني قتلت مائة نفس فهل لي من توبة؟
فقال العالم: نعم، ومن يحول بينك وبين التوبة؟
انطلق إلى أرض كذا وكذا؛ فإن بها أناسًا يعبدون الله، فاعبد الله معهم،
ولا ترجع إلى أرضك؛ فإنها أرض سوء.
فانطلق، حتى إذا نَصفَ الطريق أتاه الموت، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة
وملائكة العذاب، فقالت ملائكة الرحمة: جاء تائبًا مقبلًا بقلبه إلى الله،
وقالت ملائكة العذاب: إنه لم يعمل خيرًا قط.
فأتاهم ملك في صورة آدمي، فجعلوه بينهم، فقال: قيسوا ما بين الأرضين،
فإلى أيتهما كان أدنى فهو له، فقاسوه فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد
؛ فقبضته ملائكة الرحمة ))
قال قتادة: فقال الحسن: ذكر لنا أنه لما أتاه الموت؛
نأى بصدره ـ أي: استدار بصدره ـ جهة أرض الخير[رواه مسلم].


وعليكِ أن تعلمي جيدًا أن من صفات المتقين الذين يدخلون الجنة
أنهم يفعلون الذنوب والمعاصي، بل ربما يفعلون الفواحش ولكنهم سرعان ما يتوبون إلى الله عز وجل، قال تعالى:
{وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ
وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [آل عمران: 135].


(والفاحشة أبشع الذنوب وأكبرها،
ولكن سماحة هذا الدين لا تطرد من يهوون إليها من رحمة الله،
ولا تجعلهم في ذيل القافلة، قافلة المؤمنين، إنما ترتفع بهم إلى أعلى مرتبة،
مرتبة المتقين، على شرط واحد، شرط يكشف عن طبيعة هذا الدين ووجهته،
أن يذكروا الله فيستغفروا لذنوبهم، وألا يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون،
وألا يتبجحوا بالمعصية في غير تحرج ولا حياء، وبعبارة أخرى:
أن يكونوا في إطار العبودية لله والاستسلام له في النهاية؛ فيظلوا في كنف الله، وفي محيط عفوه، ورحمته، وفضله.


إن هذا الدين ليدرك ضعف هذا المخلوق البشري,
الذي تهبط به ثقلة الجسد أحيانًا إلى درك الفاحشة، وتهيج به فورة اللحم والدم؛
فينزو نزوة ال***** في حُمَّى الشهوة،
وتدفعه نزواته وشهواته وأطماعه ورغباته,
إلى المخالفة عن أمر الله في حُّمَّى الاندفاع.

يدرك ضعفه هذا فلا يقسو عليه،
ولا يبادر إلى طرده من رحمة الله حين يظلم نفسه، حين يرتكب الفاحشة، المعصية الكبيرة،
وحسبه أن شعلة الإيمان ما تزال في روحه لم تنطفىء، وأن نداوة الإيمان ما تزال في قلبه لم تجف،
وأن صلته بالله ما تزال حية لم تذبل، وأنه يعرف أنه عبد يخطىء، وأن له ربًا يغفر) [في ظلال القرآن، سيد قطب (1/ 467)].




الهدى والشفاء ثانيًا:
هل تعرفي أختاه ما هو الهدى والشفاء؟
إنه كتاب الله تبارك وتعالى الذي لا هو الدواء الشافي لأمراض القلوب،
والذي يطهر القلب بل ويجعل الإنسان يقترب أكثر من الله عز وجل.


وهناك قصة عظيمة يمكن من خلالها أن نعرف فضل هذا القرآن العظيم،
يقول الدكتور عبد الحميد البلالي:
(إنه رجل ذو منصب عال، في مؤسسة من أكبر مؤسسات الدولة،
والمال ينبع من بين يديه ومن خلفه، ومع كل ذلك فلِمَ هذا الضيق الشديد الدائم؟!
جاءني بتواضع جم إلى مكتبي، وقرب مني، وخفض صوته كي لا يسمعه أحد،
قائلًا: أحس بضيق شديد في صدري، وبذلت كل شيء في تشتيته فلم أستطع،
فالسفر إلى أجمل بقاع العالم، وسماع الموسيقى الكلاسيكية الهادئة،
وشراء ما تلذ به الأعين والأنفس لم يفعل شيئًا في إزالة هذا الضيق،
فقد يزيله مؤقتًا، ولكن لا يلبث أن يعود بسرعة لأي خبر سيئ أسمعه،
أو تعامل لا يعجبني، فبالله عليك ماذا أفعل؟!
قلت له: هل تقرأ القرآن؟
قال: لا.
قلت: هل تذهب إلى المسجد؟
قال: لا.
قلت: لقد جربت سماع الأغاني والموسيقى الكلاسيكية، وزيارة أطباء النفس،
والسفر، وغيرها من الأمور فلم يغير من هذا الضيق شيئًا، بل إنه ازداد يومًا بعد يوم،
فهلا جربت ما أقول لك؟
قال لي: لا أعدك بالصلاة في المسجد أو الصلاة،
ولكنني أستطيع أن أبدأ بما هو سهل علي وهو قراءة القرآن.

غادرني صاحبي شاكرًا للنصيحة،
ثم عاد في اليوم الثاني مهلل الوجه، مبتسمًا ابتسامة جعلت وجهه كله يبتسم.

قلت له: بشر، ما الخبر؟!
قال: ذهبت للبيت وتوضأت، ثم فتحت القرآن وابتدأت بالقراءة في الصفحة الأولى،
وما زالت الضيقة لم تغادرني، فزدت الثانية والثالثة والرابعة والخامسة،
وأنا أحس بأن جبلًا ضخمًا بدأ ينزاح رويدًا رويدًا عن صدري،
حتى تسلل الفرح إلى داخلي، وشعرت براحة وطمأنينة لم أشعر بها طيلة حياتي،
فقمت وصليت ركعتين لله)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nobalaa.forumegypt.net
ام سيف الله
الاداره
الاداره
avatar

الساعة الان :
رسالة sms :


انثى

عدد المساهمات : 1657
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
العمر : 41
الموقع : http://nobalaa.forumegypt.net/
المزاج : سعيده


مُساهمةموضوع: رد: هل من مشمر لرمضان   الخميس 14 يوليو 2011, 12:54 am


http://www.mktaba.org/img/sign_02.gif
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل من مشمر لرمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبلاء الاسلام :: الخيمه الرمضانيه-
انتقل الى: