نبلاء الاسلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحباً بك زائرنا الكريم
يسعدنا تسجيلك في منديات نبلاء الاسلام لتكون من اسرة هذا البيت الراقي بكم ولكم

نبلاء الاسلام

اسلامي علي منهج اهل السنه بفهم سلف الامه
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الدعوة إلى الله بين الرفق والشدة (2) شبهات وجوابها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تامر حسن
مشرف قسم الاخبار
مشرف قسم الاخبار
avatar

الساعة الان :
رسالة sms : إن كنت مدعيا فالدليل ......... و إن كنت مستدلا فالصحة



ذكر

عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 22/09/2011

مُساهمةموضوع: الدعوة إلى الله بين الرفق والشدة (2) شبهات وجوابها    الأحد 31 مارس 2013, 8:07 pm

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فقد
تكلمنا في الجزء الأول من هذه المقالة عن هدي الأنبياء -عليهم صلوات الله
وسلامه- في الدعوة إلى الله، وكيف أن استعمال الرفق واللين هو الأصل في
دعوتهم، وأن الشدة وإن كان لها موضع -إن احتيج إليها- إلا أنه يدور على
المصلحة الشرعية وجودًا وعدمًا -كما مرَّ بيانه-.


وللأسف
رأينا نفرًا من الدعاة انتهج نهجًا يخالف ما أمر الله -تعالى- به وما كان
عليه السلف -رضوان الله عليهم- في الدعوة إلى الله -تعالى- بالحكمة
والموعظة الحسنة، فخرج على الناس يؤصِّل منهج السب والشتم "ويشخصن إنكار
المنكر"، ويلفظ بوحشي الألفاظ ويتهجم على مَن خالفه بكلمات قاسية وعبارات
جارحة أقرب إلى التعيير والفضيحة منها إلى النصح والإرشاد للخير، بل وصل
الحال ببعضهم أن عرض صورًا عارية لبعض الفنانات على رؤوس الأشهاد مسوِّغًا
ذلك بأنه على الحق فيما يقول!


وتحولت
بعض الفضائيات إلى ميدانٍ للتناحر والتراشق بالألفاظ السيئة بما قد يوحي
للبعض أن الدعوة لا يمكن أن يكون لها مكان وسط هذا الركام والزخم الممتلئ
بالهمز واللمز والمعايرة!


ووصف بعضهم خيم المعارضين بالزنا دون بينة؛ الأمر الذي حذر منه شيخنا د."محمد إسماعيل المقدم" -حفظه الله-!

وبعضهم
وهو الذي قام فيما مضى بحرق الإنجيل ودعا إلى التبول عليه، والآن لا يجد
ما يطعن به على "الدعوة السلفية" إلا أنها صارت تقر لبس البدل خصوصًا
د."محمد إسماعيل" ود."ياسر برهامي" -لا ندري لماذا في هذا التوقيت
بالذات؟!- اللذان سكتا على تنازلات أعضاء "حزب النور" الذين يرتدون البدلة،
بل والكرافتة دون الجلابية على حد قوله! - خرج على الناس وقال -منتقدًا
بعض الإعلاميين- ما نصه: "إن القرآن شتم أمثالك: (فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ)
(الأعراف:176)، هذا سب أم ليس بسب؟ ربك الذي يسب، ربك الذي يشتم... الشتيمة دي من عند الله، السب ده من عند الله!".

وجهل هؤلاء أو تناسوا لزوم الأدب وحسن الخلق في الدعوة إلى الله خاصة ومع الناس عامة، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لَيْسَ الْمُؤْمِنُ بِالطَّعَّانِ وَلا اللِّعَانِ، وَلا الْبَذِيءِ وَلا الْفَاحِشِ) (رواه أحمد والترمذي، وصححه الألباني)، وقال ابن القيم -رحمه الله-: "الأدب هو الدين كله".

فالأصل المقرر إذن أن يكون المسلم عف اللسان لين القول، بل إن النبي -صلى الله عليه وسلم- قد نهى عن سب الشيطان، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (لاَ تَسُبُّوا الشَّيْطَانَ وَتَعَوَّذُوا بِالله مِنْ شَرِّهِ) (رواه الديلمي، وصححه الألباني)؛
وذلك لأن السب لا يدفع ضرره ولا يغني من عداوته شيئًا، ولا مصلحة شرعية في
سب الشيطان ولم يرتب الشرع ثوابًا على ذلك، وإنما في الاستعاذة بالله من
شره واللجوء إلى الله -تعالى-؛ فإنه المالك لأمره الدافع لكيده عمن شاء من
عباده.


إلا أن ذلك قـُيـِّد بجواز لعن الشيطان في حالة الوسوسة والكيد كما لعنه النبي -صلى الله عليه وسلم- في الصلاة، فعن أبي الدرداء -رضي الله عنه- قال: قَامَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَسَمِعْنَاهُ يَقُولُ: (أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكَ) ثُمَّ قَالَ: (أَلْعَنُكَ بِلَعْنَةِ اللَّهِ)
ثَلاثًا، وَبَسَطَ يَدَهُ كَأَنَّهُ يَتَنَاوَلُ شَيْئًا فَلَمَّا فَرَغَ
مِنَ الصَّلاةِ قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ سَمِعْنَاكَ تَقُولُ فِي
الصَّلاةِ شَيْئًا لَمْ نَسْمَعْكَ تَقُولُهُ قَبْلَ ذَلِكَ وَرَأَيْنَاكَ
بَسَطْتَ يَدَكَ قَالَ: (إِنَّ عَدُوَّ اللَّهِ
إِبْلِيسَ جَاءَ بِشِهَابٍ مِنْ نَارٍ لِيَجْعَلَهُ فِي وَجْهِي فَقُلْتُ:
أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ. ثُمَّ قُلْتُ: أَلْعَنُكَ
بِلَعْنَةِ اللَّهِ التَّامَّةِ فَلَمْ يَسْتَأْخِرْ ثَلاثَ مَرَّاتٍ ثُمَّ
أَرَدْتُ أَخْذَهُ، وَاللَّهِ لَوْلا دَعْوَةُ أَخِينَا سُلَيْمَانَ
لأَصْبَحَ مُوثَقًا يَلْعَبُ بِهِ وِلْدَانُ أَهْلِ الْمَدِينَة
)
(رواه مسلم).

ومما يؤسف له أكثر... اغترار بعض العاملين في الحقل الدعوي ومجال الدعوة إلى الله بهذا النهج واستمرائهم له حتى سمعنا من يقول: "إن هذه هي الطريقة المُثلى التي تفلح مع هؤلاء المارقين من الليبراليين والعلمانيين والفنانين والإعلاميين... !".

وإذا
ما نُصح أحدهم باستعمال النصوص الداعية إلى الرفق بالمدعوين وحسن الخلق في
معاملة الخلق "كما هي طريقة الأنبياء وأتباعهم" وأن هذا الأصلح في زماننا
عد ذلك ضعفًا وخنوعًا!


واحتجوا لطريقتهم هذه ببعض النصوص الشرعية -التي اشتبه عليهم فهمها وجعلوها أصلاً في هذا الباب- كالآتي:

- قالوا: إن الله -تعالى- قال في القرآن: (مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا) (الجمعة:5)، وقال عن الكافرين: (إِنْ هُمْ إِلا كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً) (الفرقان:44)، وقال: (فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ) (الأعراف:176)، وقال: (أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ) (البقرة:13)، وقال: (غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا) (المائدة:64)، وقال: (تَبَّتْ
يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ . مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ .
سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ . وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ . فِي
جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ
)
(المسد).

والجواب:

إن هذا كله لا حجة لهم فيه: فإن هذا الذي ذكروه ليس من قبيل الشتم والسب ونعوذ بالله أن نصفه -سبحانه- بما لم يرد في الكتاب ولا السنة؛ خاصة ما ظاهره النقص، والأفعال الإلهية هي من صفاته -عز وجل- وهي الصفات الفعلية؛ فلا يجوز أن يوصف الرب بأنه يسب أو يشتم،
وإنما هذا من قبيل التشبيه التمثيلي حيث شبَّه الله -تعالى- الكافر الذي
لم ينتفع بما أعطاه الله من العقل والحواس وقد جاءته البينات والآيات بحال
الحمار الذي يحمل على ظهره الكتب ولا يدري ما فيها.


وبحال
الأنعام التي ليس لها همٌّ إلا الشهوات البهيمية من طعام وشراب وشهوة وهي
خاضعة لله مستسلمة له تعرف منافعها وتتبع مالكها، والكافر بخلاف ذلك، بل
يزيد عليها الكافر بأنه قد يسعى بالفساد في الأرض ويصد عن سبيل الله فهو
أضل منها وأبعد عن الانتفاع.


وشبَّه
-عز وجل- المنسلخ من آياته الذي استوى في حقه إيتاء الآيات والتكليف بها
والتعظيم من أجلها وعدم ذلك شبهه بحال الكلب يدلع لسانه بكل حال، إن تحمل
عليه -أي تشدّ عليه وتهيجه- أو تتركه غير متعرض فلهثه موجود في الحالتين
جميعًا؛ فهذا تشبيه في صفة معينة، لا أنه حمار أو كلب!


ثم إن وصف الإنسان -الذي كرَّمه الله وأحسن خلقه- بهذه الأوصاف من الكذب كما نص على ذلك "النووي" -رحمه الله- وغيره.

وأما قوله -تعالى-: (أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ):
فهذا إخبار من الله بحق وعدل عن حقيقتهم وحالهم وأنهم أولى بما رموا به
المؤمنين من السفاهة وضعف العقل، ثم إن هذا كان في مقابلة وصفهم للمؤمنين
-وفيهم رسول الله- بأنهم سفهاء.


ومثله قوله -تعالى-: (غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا):
فهو إما خبر أو دعاء عليهم بالشح والبخل بأن يخلق -سبحانه- فيهم الشح الذي
يجعلهم منبوذين من الناس، ومِن ثَمَّ كان اليهود أبخل خلق الله، وحكم
عليهم باللعن -وهو الطرد والإبعاد من رحمة الله-؛ لسوء أدبهم معه -سبحانه-
وجحودهم لنعمه، قال الآلوسي -رحمه الله- ما ملخصه: "ويجوز أن يكون المراد
بغل الأيدي الحقيقة، بأن يغلوا في الدنيا أسارى وفي الآخرة معذبين في أغلال
جهنم". فأين فيما ذكروه أن الله سب وشتم -تعالى الله عن ذلك-؟!


ثم إن هذا كله ليس فيه تعيين لأحد من الناس أو ذكره بعينه.

وأما (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ... ): فمعناها: خسرت يداه، فهذا إخبار عن حاله وعن حال امرأته حمالة الحطب وتصوير لما هما عليه في النار.

فليس في "القرآن الكريم" شتم وسب أو شيء من ذلك -حاشاه-.

- وقالوا: ذكر الله -تعالى- في القرآن أن موسى -عليه السلام- قال لفرعون: (وَإِنِّي لأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُورًا) (الإسراء:102).

والجواب:

قول موسى -عليه السلام- لفرعون: (وَإِنِّي لأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُورًا): كان نذارة وتهديدًا لفرعون بالنكال ووبال العاقبة والثبور -وهو العذاب والهلاك- إذا تمادى في طغيانه وغيه، وردًا على فرعون في قوله له: (إِنِّي لأَظُنُّكَ يَا مُوسَى مَسْحُورًا) (الإسراء:101)، مقارعة له وإظهارًا لكونه لا يخافه وأنه يعامله معاملة المثل كما قال -تعالى-: (فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ) (البقرة:194)، والمقام مقام كبر واستعلاء من فرعون.

وموسى
-عليه السلام- قال ذلك بحق وعلم "وليس فيما قاله فحش وسوء أدب أو عدوان"؛
فهل في هذا القول من موسى -عليه السلام- لفرعون شَبَه "ولو من بعيد" مما
يقوله البعض الآن على الفضائيات من كلمات مبتذلة وألفاظ خادشة للحياء منفرة
للملتزمين أصلاً فضلاً عن غيرهم؟!


- وقالوا:
إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يشتم ويسب ويلعن! واستدلوا: بحديث
عائشة -رضي الله عنها- "وما شابهه" أنها قالت: دَخَلَ عَلَى رَسُولِ اللهِ
-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- رَجُلانِ فَكَلَّمَاهُ بِشَيْءٍ، لا
أَدْرِي مَا هُوَ فَأَغْضَبَاهُ، فَلَعَنَهُمَا وَسَبَّهُمَا، فَلَمَّا
خَرَجَا، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ مَنْ أَصَابَ مِنَ الْخَيْرِ شَيْئًا،
مَا أَصَابَهُ هَذَانِ، قَالَ: (وَمَا ذَاكِ؟) قَالَتْ: قُلْتُ: لَعَنْتَهُمَا وَسَبَبْتَهُمَا، قَالَ: (أَوَ
مَا عَلِمْتِ مَا شَارَطْتُ عَلَيْهِ رَبِّي؟ قُلْتُ: اللهُمَّ إِنَّمَا
أَنَا بَشَرٌ، فَأَيُّ الْمُسْلِمِينَ لَعَنْتُهُ أَوْ سَبَبْتُهُ
فَاجْعَلْهُ لَهُ زَكَاةً وَأَجْرًا
)
(رواه مسلم).

والجواب:

أولاً:
إن نسبة السب والشتم واللعن إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وإطلاقه على
هذا النحو "وكأنه هدي له أو سنة عنه" لا يجوز؛ لأن مثل ذلك ورد عنه على
سبيل الاستثناء والندرة وعقوبة وزجرًا وتعزيرًا لمن وقع في مخالفة شرعية
-كما سيأتي بيانه-.


ثانيًا: إن
هذا الحديث لا يفيد بحال جواز ما هم عليه من الألفاظ المكشوفة والكلمات
النابية، فهذان الرجلان اللذان أغضبا النبي -صلى الله عليه وسلم- استحقا
توبيخ النبي -صلى الله عليه وسلم- لهما، ولا يشك مسلم أن السب الذي قصدته
أم المؤمنين لا يمكن أن يصل بحال إلى ما تعارف عليه الناس اليوم من الكلمات
البذيئة والفاحشة، فمثل هذا لا يظن برسول الله -صلى الله عليه وسلم- بحال!


ومعروف
أن السب لغة واستعمالاً عند العرب أعم وأوسع من الشتم والقذف فلا يلزم أن
يكون بالألفاظ الخارجة والكلمات الخادشة للحياء والتي قد تصل أحيانًا إلى
حد القذف والرمي بالفاحشة من البعض أو الوساطة فيها كقول بعضهم عن أحد
الإعلاميين "قواد ابن قواد"،

فهذا أبو ذر -رضي الله عنه- يقول: إِنِّي سَابَبْتُ رَجُلاً وَكَانَتْ
أُمُّهُ أَعْجَمِيَّةً، فَعَيَّرْتُهُ بِأُمِّهِ، فَشَكَانِي إِلَى رَسُولِ
اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَقَالَ لِي -صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (يَا أَبَا ذَرٍّ أَعَيَّرْتَهُ بِأُمِّهِ؟ إِنَّكَ امْرُؤٌ فِيكَ جَاهِلِيَّةٌ)
(رواه البخاري وأبو داود واللفظ له)، فكان مجرد التعيير -بحقيقة واقعة أن أمه أعجمية- يسمى سبًا، وقد أنكره النبي -صلى الله عليه وسلم- على أبي ذر.

وقد
نهى الله -تعالى- عن سب آلهة المشركين لما سيؤدي إليه من مفسدة لا لذاته،
ولا يقال أو يظن بأن السب الذي هو مباح، بل مندوب عند أمن هذه المفسدة يشمل
استعمال الألفاظ الخارجة عن حدود الشرع والأدب -دون أن تدعو المصلحة
الشرعية إلى ذلك على سبيل الاستثناء-، وإنما كان من هذا السب تسفيه آلهة
المشركين وبيان عجزها وضعفها، وأنها لا تملك لنفسها -فضلاً عن غيرها- ضرًا
ولا نفعًا.


فزعموا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- يسب ويشتم مع إغفالهم ما أجاب به العلماء في ذلك ونقله النووي -رحمه الله- وغيره:
"أَنَّ مَا وَقَعَ مِنْ سَبِّهِ وَدُعَائِهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ- وَنَحْوِهِ لَيْسَ بِمَقْصُودٍ، بَلْ هُوَ مِمَّا جَرَتْ بِهِ
عَادَةُ الْعَرَبِ فِي وَصْلِ كَلامِهَا بِلا نِيَّةٍ كَقَوْلِهِ: تَرِبَتْ
يَمِينُكَ... وَلا كَبِرَتْ سِنُّكِ، وَفِي حَدِيثِ مُعَاوِيَةَ لا
أَشْبَعَ اللَّهُ بطنه، ونحو ذلك لا يقصدون بشَيْء مِنْ ذَلِكَ حَقِيقَةَ
الدُّعَاءِ، فَخَافَ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم- أن يصادف شَيْء مِنْ
ذَلِكَ إِجَابَةً فَسَأَلَ رَبَّهُ -سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى- وَرَغِبَ
إِلَيْهِ فِي أَنْ يَجْعَلَ ذَلِكَ رَحْمَةً وَكَفَّارَةً وَقُرْبَةً
وَطَهُورًا وَأَجْرًا، وَإِنَّمَا كَانَ يَقَعُ هَذَا مِنْهُ فِي
النَّادِرِ وَالشَّاذِّ مِنَ الأَزْمَانِ وَلَمْ يَكُنْ -صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَاحِشًا وَلا مُتَفَحِّشًا وَلا لَعَّانًا وَلا
مُنْتَقِمًا لِنَفْسِهِ"
(انتهى من شرح النووي على صحيح مسلم).

فلا
ندري كيف يجعلون حديث: "فَلَعَنَهُمَا وَسَبَّهُمَا" -وما شابهه على ندرة
هذه الوقائع- أصلاً في جواز ما هم عليه معرضين عن المُحكَم والمقرر في هديه
وسيرته -صلى الله عليه وسلم- من عفة لسانه ورحمته بالخلق فعن أنس -رضي
الله عنه- قال: لَمْ يَكُنْ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ- سَبَّابًا، وَلا فَحَّاشًا، وَلا لَعَّانًا، كَانَ يَقُولُ
لأَحَدِنَا عِنْدَ الْمَعْتِبَةِ -أي عند العتاب-: (مَا لَهُ! تَرِبَ جَبِينُهُ)
(رواه البخاري)، وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! ادْعُ عَلَى الْمُشْرِكِينَ؟ قَالَ: (إِنِّي لَمْ أُبْعَثْ لَعَّانًا، وَإِنَّمَا بُعِثْتُ رَحْمَةً) (رواه مسلم)؟!

- وقالوا: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ تَعَزَّى بِعَزَاءِ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَعْضُوهُ بِهِنَّ أَبِيهِ وَلا تُكَنُّوا) (رواه أحمد وابن حبان، وصححه الألباني).

والجواب:

قوله -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ تَعَزَّى بِعَزَاءِ الْجَاهِلِيَّةِ)
معناه: الانتساب إلى القبيلة والعشيرة، كأن يقول: يا لفلان... من الافتخار
والتكبر والتعاظم على الغير، وقوله -صلى الله عليه وسلم-: (فَأَعْضُوهُ بِهِنَّ أَبِيهِ وَلا تُكَنُّوا):
قال ابن الأثير: "أي: قولوا له: اعضض بأير أبيك، ولا تكنوا عن الأير
بالهن، تنكيلاً له وتأديبًا". فهذا عقوبة لمن وقع في ذلك، وعلى هذا عمل
الصحابة -رضي الله عنهم-، فَعَنْ عُتَيِّ بْنِ ضَمْرَةَ قَالَ: رَأَيْتُ
عِنْدَ أُبَيَّ بْنَ كَعْبٍ -رضي الله عنه- رَجُلاً تَعَزَّى بِعَزَاءِ
الْجَاهِلِيَّةِ، فَأَعَضَّهُ أُبَيٌّ وَلَمْ يُكْنِهِ، فَنَظَرَ إِلَيْهِ
أَصْحَابُهُ، قَالَ: كَأَنَّكُمْ أَنْكَرْتُمُوهُ؟ فَقَالَ: إِنِّي لا
أَهَابُ فِي هَذَا أَحَدًا أَبَدًا، إِنِّي سَمِعْتُ النَّبِيَّ -صَلَّى
اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَقُولُ: (مَنْ تَعَزَّى بِعَزَاءِ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَعِضُّوهُ وَلا تَكْنُوهُ)
(أخرجه البخاري في الأدب المفرد، وصححه الألباني)، والنبي -صلى الله عليه وسلم- نفسه كنَّى في هذا الحديث ولم يصرِّح.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- في منهاج السنة: "قال أهل العلم: يجوز التصريح باسم العورة للحاجة والمصلحة... " (انتهى).

وذكر ابن القيم -رحمه الله- الحكمة من ذكر هن الأب فقال في زاد المعاد:
"ذكر هن الأب لمن تعزى بعزاء الجاهلية فيقال له: اعضض هن أبيك، وكان ذكر
هن الأب ها هنا أحسن تذكيرًا لهذا المتكبر بدعوى الجاهلية بالعضو الذي خرج
منه، وهو هن أبيه، فلا ينبغي له أن يتعدى طوره"
(انتهى).

ونظير ذلك أيضًا:
ما صرَّح به -صلى الله عليه وسلم- من لفظ الزنا الصريح كما في قصة ماعز
-رضي الله عنه-؛ ولا غضاضة في ذلك ولا ينافي ذكر ذلك حياءه -صلى الله عليه
وسلم- وما نهانا عنه من البذاءة والفحش؛ "إذ أن محل وجود الحياء في غير
حدود الله"، وهو قد فعل ذلك لمصحة راجحة ومبالغة منه في الاستفصال قبل
إقامة حد الرجم على ماعز -رضي الله عنه-؛ فهذا لكمال شفقته ورحمته -صلى
الله عليه وسلم-.


فتبين
بهذا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال ذلك على سبيل الاستثناء لمن تعزى
بعزاء الجاهلية والانتساب إليهم كبرًا وتفاخرًا، لا أن يكون هذا أصلاً!


- وقالوا: إن النبي -صلى الله عليه وسلم- سب الواصلة والمستوصلة فقال: (لَعَنَ اللَّهُ الوَاصِلَةَ وَالمُسْتَوْصِلَةَ) (متفق عليه).

والجواب:

ما
ورد في اللعن على النمص وغيره... وبيان العقوبة المترتبة على فعله ليس فيه
فحش أو بذاءة، وهذا إخبار من النبي -صلى الله عليه وسلم- عن لعن الله
-تعالى- لمن يفعل ذلك؛ للتنفير مِن فعل هذه المخالفات، ومعلوم الفرق بين
لعن النوع ولعن المعين.


- وقالوا: أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- كان يسب ويشتم، ودليل ذلك أنه قال لعروة بن مسعود في قصة الحديبية: (امْصُصْ بِبَظْرِ اللاتِ) (رواه البخاري)، وأقره النبي -صلى الله عليه وسلم- ولم ينكر عليه أنه قال تلك الكلمة!

والجواب:

نزيدهم
على ما ذكروه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كما أقر الصديق -رضي الله
عنه-، فإنه كذلك سكت على المغيرة بن شعبة -رضي الله عنه- وهو يضرب بنعل
سيفه على يد عروة كلما امتدت يده لتمسك بلحية النبي -صلى الله عليه وسلم-،
وسكت كذلك على الصحابة الذين تبركوا بنخامته وتقاتلوا على وضوئه الشريف
-صلى الله عليه وسلم- وهو الذي كان ينهى عن أقل من ذلك من القيام له ونحوه.


وقد علمنا ماذا ذكر عروة لما رجع إلى قريش، فقد قال عروة: "أَيْ
قَوْمِ، وَاللَّهِ لَقَدْ وَفَدْتُ عَلَى المُلُوكِ وَوَفَدْتُ عَلَى
قَيْصَرَ وَكِسْرَى وَالنَّجَاشِيِّ، وَاللَّهِ إِنْ رَأَيْتُ مَلِكًا
قَطُّ يُعَظِّمُهُ أَصْحَابُهُ مَا يُعَظِّمُ أَصْحَابُ مُحَمَّدٍ -صَلَّى
اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مُحَمَّدًا، وَاللَّهِ إِنْ تَنَخَّمَ نُخَامَةً
إِلا وَقَعَتْ فِي كَفِّ رَجُلٍ مِنْهُمْ، فَدَلَكَ بِهَا وَجْهَهُ
وَجِلْدَهُ، وَإِذَا أَمَرَهُمْ ابْتَدَرُوا أَمْرَهُ، وَإِذَا تَوَضَّأَ
كَادُوا يَقْتَتِلُونَ عَلَى وَضُوئِهِ، وَإِذَا تَكَلَّمَ خَفَضُوا
أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَهُ، وَمَا يُحِدُّونَ إِلَيْهِ النَّظَرَ تَعْظِيمًا
لَهُ، وَإِنَّهُ قَدْ عَرَضَ عَلَيْكُمْ خُطَّةَ رُشْدٍ فَاقْبَلُوهَا"
(رواه البخاري).

فكانت
مواقف الصحابة من توقير النبي -صلى الله عليه وسلم- والشدة على عروة؛
إظهارًا لقوتهم وبأسهم واستعدادهم التام لنصرة الإسلام وجلدهم في مواجهة
قريش وقتالها، وكان في هذا مصلحة للإسلام وأهله ونصرة له في إظهار شوكته
وقوته، وترهيبًا لأعداء الله من الاستخفاف بالنبي -صلى الله عليه وسلم- ومن
سماهم عروة أوشابا خليق أن يفروا ويدعوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
حيث قال عروة للنبي -صلى الله عليه وسلم-: "وَإِنِّي لأَرَى أَوْشَابًا
مِنَ النَّاسِ خَلِيقًا أَنْ يَفِرُّوا وَيَدَعُوكَ"
(رواه البخاري)، فكان أن رد عليه الصديق -رضي الله عنه- بقوله: "امْصُصْ بِبَظْرِ اللاتِ، أَنَحْنُ نَفِرُّ عَنْهُ وَنَدَعُهُ؟!".

فكان
ما قاله الصديق -رضي الله عنه- إيثارًا للمصلحة التي ترتبت على ذلك، مع
كونه لم يخرج في ذلك عما نهى الله عنه من سب آلهة المشركين فإنه إنما نُهي
عن سبها إذا كان يؤدي إلى مسبة الله -تعالى-، وأما إذا لم تكن هناك تلك
المفسدة فلا يمنع منها حينئذٍ وهذا ما فعله الصديق -رضي الله عنه-، ولم
يتهجم عروة على الله -عز وجل- أو النبي -صلى الله عليه وسلم-، فكان الصديق
في قوله هذا ممتثلاً للشرع الشريف ومقدرًا لميزان المصلحة والمفسدة، كما
أنه كان يعلم أن هناك مانعًا يمنع عروة من الرد فقد قال عروة: "أَمَا
وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَوْلاَ يَدٌ كَانَتْ لَكَ عِنْدِي لَمْ
أَجْزِكَ بِهَا لأَجَبْتُكَ"
(رواه البخاري).

فتبين
بهذا أن مثل هذا التشديد لا يُصار إليه لمجرد أن المخالف يستحق التشديد
ويستحق أن يُتعامل معه بغلظة وانتهار... أو بزعم التفرقة بين الفعل وبين رد
الفعل ويجعلون هذا مسوِّغـًا لقول ما يشتهون باسم "رد الفعل!".


بل
لابد من النظر في ميزان المصلحة والمفسدة وعواقب الأمور، فإن هذا يساء
استغلاله ويستخدم في تنفير الناس عن دين الله وعن الملتزمين.


وقد امتنع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن قتل عبد الله بن أبي ابن سلول وقال: (لا يَتَحَدَّثُ النَّاسُ أَنَّ مُحَمَّدًا يَقْتُلُ أَصْحَابَهُ) (متفق عليه)،
مع كونه رأس النفاق وقد استحق أشد من تغليظ القول وهو القتل، ومع ذلك لم
يأمر -صلى الله عليه وسلم- بقتله؛ لأن المفسدة المترتبة على ذلك أكبر من
مصلحة قتله.


ومما
سبق يَظهر لنا أن ما استدلوا به من نصوص ليست هي الأصل في منهج الداعي إلى
الله، وإنما كانت استثناءً، وفي أحوال تدعو إليها المصلحة الشرعية دون خوف
مفسدة تنتج من ذلك.


ونهدي لإخواننا الدعاة هذه الكلمة الطيبة لـ د."ياسر برهامي":
"لو كان الصحابة -رضي الله عنهم- تربيتهم مع النبي -صلى الله عليه وسلم-
تربية قسوة وغلظة لما أحبتهم الشعوب ودخلت في الإسلام، والصحوة الإسلامية
تحتاج جدًّا إلى الرفق واللين في هذا التوقيت، فالغلظة والشدة تنفـِّر
الناس منا ونحن في مرحلة لا تحتمل ذلك، خصوصًا مع العجز عن فرض الحق وإنهاء
قضايا الخلاف، فنظل في صراعات طويلة المدى وربما كان التشدد من البعض في
غير موضع التشدد واستعمال العنف في غير موضعه.... مما يؤدي إلى تفلت ونفرة
قطاعات من الناس، فالنسبة التي يستحقها التيار الإسلامي أكبر بكثير مما وقع
في الانتخابات أو الاستفتاءات وهذا بسبب غلظة بعض الدعاة وتكبر بعض
الاتجاهات الإسلامية على الناس فلابد من الانتباه إلى هذه القضية ودراستها
جيدًا، وليس فقط أن نسبة المؤيدين للتيار الإسلامي أكثر من غيرهم"
(بتصرف من شرح النووي على مسلم باب: النار يدخلها الجبارون والجنة يدخلها الضعفاء، محاضرة 2).

والله
يقول الحق وهو يهدي السبيل، اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق فإنه لا يهدي
لأحسنها إلا أنت، واصرف عنا سيء الأخلاق فإنه لا يصرف عنا سيئها إلا أنت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام سيف الله
الاداره
الاداره
avatar

الساعة الان :
رسالة sms :


انثى

عدد المساهمات : 1657
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
العمر : 41
الموقع : http://nobalaa.forumegypt.net/
المزاج : سعيده


مُساهمةموضوع: رد: الدعوة إلى الله بين الرفق والشدة (2) شبهات وجوابها    الأحد 12 مايو 2013, 11:54 pm


http://www.mktaba.org/img/sign_02.gif
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدعوة إلى الله بين الرفق والشدة (2) شبهات وجوابها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبلاء الاسلام :: المنتدي العام-
انتقل الى: