نبلاء الاسلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحباً بك زائرنا الكريم
يسعدنا تسجيلك في منديات نبلاء الاسلام لتكون من اسرة هذا البيت الراقي بكم ولكم

نبلاء الاسلام

اسلامي علي منهج اهل السنه بفهم سلف الامه
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 باب ما نقش النبي صلى الله عليه وسلم في خاتمه من كتاب الله وما يدخل به الحاجة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايهاب محمد النعناعى
عضو فضي
عضو فضي
ايهاب محمد النعناعى

الساعة الان :
رسالة sms : النص
باب ما نقش النبي صلى الله عليه وسلم في خاتمه من كتاب الله وما يدخل به الحاجة Jb12915568671
عدد المساهمات : 96
تاريخ التسجيل : 02/10/2012

باب ما نقش النبي صلى الله عليه وسلم في خاتمه من كتاب الله وما يدخل به الحاجة Empty
مُساهمةموضوع: باب ما نقش النبي صلى الله عليه وسلم في خاتمه من كتاب الله وما يدخل به الحاجة   باب ما نقش النبي صلى الله عليه وسلم في خاتمه من كتاب الله وما يدخل به الحاجة Emptyالجمعة 19 أكتوبر 2012, 4:43 pm

باب ما نقش النبي صلى الله عليه وسلم في خاتمه من كتاب الله وما يدخل به الحاجة
قال أبو عبد الله: وفي الخواتيم والدراهم البيض ذكر الله جل ذكره وقال عطاء: وفي الخاتم فيه ذكر الله عز وجل يدخل الإنسان الكنيف أو يلم بأهله وهو بيده لا بأس به
وقال الحسن: "ولا بأس أن يمس الدراهم البيض على غير وضوء وإن يرفع المصحف من ها هنا فيضعه ها هنا ويذكر عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه "كان يمس الدراهم على

ص -62- غير وضوء , وقال:
أنبأنا عبدان أن عبد الله عن جرير عن عطاء عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "يضع المصحف على فراشه الذي يحتلم فيه ويجامع ويعرق عليه وبال سعيد بن جبير ثم توضأ إلا رجليه ثم أخذ المصحف وقال: طاوس في الرجل يكون عليه المنطقة وفيها الدراهم يقضي حاجته وهي عليه" وقال إبراهيم: "لا بد للناس من نفقاتهم وأحب بعض التابعين أن لا يدخل الخلاء بالخاتم فيه ذكر الله قال أبو عبد الله: وهذا من غير تحريم يصح وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تحلفوا بآبائكم ولا بالمسيح وليس لأحد أن يحلف بالمخلوقين ولا بأعمالهم ولا بكلامهم ولا بكلام الكفار والمنافقين ولا يقول إبليس فمن حلف بقول المجوسي أو نحوهم لم يلزمه حنث وإنما يذكر عن ابن مسعود وإبراهيم وعن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا من حلف بسورة من القرآن فعليه بكل آية منها كفارة فأما أصوات المخلوقين فليس فيها كفارة "
حدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري ثنا أبي عن ثمامة عن أنس رضي الله عنه "أن أبا بكر رضي الله عنه لما استخلف بعثه إلى البحرين وكتب له هذا الكتاب وكان نقش الخاتم ثلاثة أسطر محمد سطر ورسول سطر والله سطر"
حدثنا علي بن الجعد ثنا شعبة عن قتادة قال سمعت أنسا رضي الله عنه يقول: "اتخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم خاتما كأني أنظر إلى بياضه في يده ونقشه محمد رسول الله"
حدثنا أبو معمر ثنا عبد الوارث عن عبد العزيز بن صهيب عن أنس رضي الله عنه قال: اصطنع النبي صلى الله عليه وسلم خاتما فقال "إنا اتخذنا خاتما ونقشنا عليه نقشا فلا ينقش عليه أحد"
حدثنا مسدد ثنا حماد عن عبد العزيز عن صهيب عن أنس رضي الله عنه "أن النبي صلى الله عليه وسلم اتخذ خاتما ونقشه محمد رسول الله"
حدثنا محمد بن سلام ثنا سفيان عن أبي أيوب بن موسى عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما "اتخذ النبي صلى الله عليه وسلم خاتما فيه محمد رسول الله وقال لا ينقش أحد نقش خاتمي"

ص -63- حدثنا محمد بن بشر ثنا عبد الله عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما "كان في خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم محمد رسول الله قال الإمام أبو عبد الله رحمه الله وقد كتب النبي صلى الله عليه وسلم كتابا فيه بسم الله الرحمن الرحيم وقرأه ترجمان قيصر على قيصر وأصحابه ولا نشك في قراءة الكفار وأهل الكتاب أنها أعمالهم وأما المقروء فهو كلام الله العزيز المنان ليس بمخلوق فمن حلف بأصوات قصير أو بنداء المشركين الذين يقرون بالله لم يكن عليه يمين دون الحلف بالله لقول النبي صلى الله عليه وسلم لا تحلفوا بغير الله وليس لأحد أن يحلف بالخواتيم والدراهم البيض وألواح الصبيان التي يكتبونها ثم يمحونها مرة بعد مرة وإن حلف فلا يمين عليه لقول الله عز وجل {فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَاداً}"
حدثنا أبو اليمان ثنا شعيب عن الزهري أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود أن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أخبره أن أبا سفيان بن حرب أخبره أن هرقل أرسل إليه ثم دعا بكتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي بعث به دحية الكلبي إلى عظيم بصرى فدفعه إلى هرقل فقرأه فإذا فيه
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
من محمد بن عبد الله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم سلام على من اتبع الهدى أما بعد {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ} إلى قوله: {فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ} فلما فرغ من قراءة الكتاب كثر عنده الصخب وارتفعت الأصوات وأخرجنا حدثني يحيى بن بكير حدثنا الليث مثله
حدثنا عبد الله ثنا الليث مثله حدثنا عبد الله ثنا الليث حدثنا يونس عن ابن شهاب عن عبيد الله عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أخبره أن أبا سفيان بن حرب بن أمية أخبره بهذا فإذا فيه بسم الله الرحمن الرحيم من محمد بن عبد الله ورسوله
حدثنا إبراهيم بن سعد بن صالح عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله أن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أخبره قال: أخبرني أبو سفيان بن حرب رضي الله عنه بهذا ثم دعا بكتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرئ فإذا فيه بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ

ص -64- شَيْئاً وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ} فلما انقضت مقالته علت أصوات الذين حوله من عظماء الروم وكثر لغطهم
حدثنا عبد الله ثنا الليث حدثني يونس عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس رضي الله عنهما أخبره بهذا فإذا فيه بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ من محمد بن عبد الله ورسوله نحوه
حدثنا عمرو بن زرارة ثنا زياد عن ابن إسحاق قال حدثني الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس رضي الله عنهما حدثني أبو سفيان بن حرب رضي الله عنه بهذا وقدم عليه كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مع دحية بن خليفة بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ نحوه
قال الإمام أبو عبد الله: ورواه معمر وهلال بن رواد عن الزهري حدثنا عبد الله ثنا الليث حدثني عقيل ويونس عن الزهري أخبرني عبيد الله بن عتبة أن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أخبره "أن رسول الله بعث رجلا بكتاب إلى كسرى فأمره أن يدفعه عظيم البحرين إلى كسرى فلما قرأه كسرى خرقه فحسبت أن سعيد بن المسيب قال فدعا عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يمزقوا كل ممزق"
حدثنا عبد الله بن يوسف حدثني الليث عن عقيل عن ابن شهاب بهذا حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن يونس عن ابن شهاب قال: أخبرني عبيد الله أن بن عباس رضي الله عنهما أخبره "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث بكتابه إلى كسرى نحوه"
حدثنا يعقوب بن حميد ثنا إبراهيم عن صبيح عن ابن شهاب عن عبيد الله ا بن عباس رضي الله عنهما أخبره "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث كتابا إلى كسرى نحوه" قال أبو عبد الله: ورواه بن أخي بن شهاب نحوه قال الإمام أبو عبد الله رحمة الله عليه فإن احتج محتج فقال: قد روى "أن فضل كلام الله على سائر الكلام كفضل الله على خلقه قيل له لو صح هذا الخبر لم يكن لك فيه حجة لأنه قال: كلام الله ولم يقل قول: العباد من المؤمنين والمنافقين وأهل الكتاب الذين يقرأون بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ وهذا واضح بين عند من كان عنده أدنى معرفة أن القراءة غير المقروء وليس لكلام الفجرة

ص -65- وغيرهم فضل على كلام غيرهم كفضل الخالق على المخلوق وتبارك ربنا وتعالى وعز وجل عن صفة المخلوقين وإن قال قائل: فقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم إنكم لن ترجعوا إلى الله بشيء أفضل مما خرج منه قيل له أليس القرآن خرج منه فخروجه منه ليس كخروجه منك إن كنت تفهم مع أن هذا الخبر لا يصح لإرساله وانقطاعه فإن قال: فإن لم يكن الذي يتكلم به العبد قرآنا لم تجز صلاته قيل له قال النبي صلى الله عليه وسلم: لا صلاة إلا بقراءة" وقال أبو الدرداء رضي الله عنه "سئل النبي صلى الله عليه وسلم أفي كل صلاة قراءة قال: نعم" قال الإمام: أبو عبد الله القراءة هي التلاوة والتلاوة غير المتلو وقد بينه أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"اقرأوا إن شئتم يقول العبد الحمد لله رب العالمين فيقول: الله حمدني عبدي يقول العبد الرحمن الرحيم يقول: الله عز وجل أثنى علي عبدي يقول العبد مالك يوم الدين يقول الله مجدني عبدي يقول العبد إياك نعبد وإياك نستعين يقول الله هذه الآية بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل" قال الإمام: أبو عبد الله فبين أن سؤال العبد غير ما يعطيه الله للعبد وأن قول العبد غير كلام الله هذا من العبد الدعاء والتضرع ومن الله الأمر والإجابة
وحدثني عبد الله بن محمد ثنا بشر بن السري ثنا معاوية عن أبي الزاهرية عن كثير بن مرة الحضرمي قال سمعت أبا الدرداء رضي الله عنه يقول: "سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أفي كل صلاه قراءة قال نعم فقال رجل من الأنصار وجبت هذه قال النبي صلى الله عليه وسلم "اقرأوا إن شئتم فالقراءة لا تكون إلا من الناس وقد تكلم الله بالقرآن من قبل وكلامه قبل خلقه" وسئل الني صلى الله عليه وسلم أي الصلاة أفضل قال: طول القنوت فذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن بعض الصلاة أطول من بعض وأخف وأن بعضهم يزيد على بعض في القراءة وبعضهم ينقص وليس في القراءة زيادة ولا نقصان فأما التلاوة فإنهم يتفاضلون في الكثرة والقلة والزيادة والنقصان وقد يقال فلان حسن القراءة ورديء القراءة ولا يقال حسن القرآن ورديء القرآن وإنما نسب إلى العباد القراءة لا القرآن لأن القرآن كلام الرب جل ذكره والقراءة فعل العبد ولا يخفى معرفة هذا القدر إلا على من أعمى الله قلبه ولم يوفقه ولم يهده سبيل الرشاد وليس لأحد أن يشرع في أمر الله عز وجل بغير علم كما زعم بعضهم أن القرآن بألفاظنا وألفاظنا به شيء واحد

ص -66- والتلاوة هي المتلو والقراءة هي المقروء فقيل له إن التلاوة فعل التالي وعمل القارئ فرجع وقال ظننتهما مصدرين فقيل له هلا أمسكت كما أمسك كثير من أصحابك ولو بعثت إلى من كتب عنك فاسترددت ما أثبت وضربت عليه فزعم أن كيف يمكن هذا وقد قلت ومضى فقيل له كيف جاز لك أن تقول في الله عز وجل شيئا لا يقوم به شرح وبيان إذا لم تميز بين التلاوة والمتلو فسكت إذا لم يكن عنده جواب "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابودجانه
صاحب الموقع
ابودجانه

الساعة الان :
رسالة sms : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عددخلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته
باب ما نقش النبي صلى الله عليه وسلم في خاتمه من كتاب الله وما يدخل به الحاجة 6b826fcde0
باب ما نقش النبي صلى الله عليه وسلم في خاتمه من كتاب الله وما يدخل به الحاجة 174856_170821502968070_6471467_n
ذكر

عدد المساهمات : 1615
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
العمر : 58
الموقع : nobalaa.forumegypt.net
المزاج : مبسوط


باب ما نقش النبي صلى الله عليه وسلم في خاتمه من كتاب الله وما يدخل به الحاجة Empty
مُساهمةموضوع: رد: باب ما نقش النبي صلى الله عليه وسلم في خاتمه من كتاب الله وما يدخل به الحاجة   باب ما نقش النبي صلى الله عليه وسلم في خاتمه من كتاب الله وما يدخل به الحاجة Emptyالسبت 19 يناير 2013, 10:39 am

باب ما نقش النبي صلى الله عليه وسلم في خاتمه من كتاب الله وما يدخل به الحاجة 3112022095
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nobalaa.forumegypt.net
 
باب ما نقش النبي صلى الله عليه وسلم في خاتمه من كتاب الله وما يدخل به الحاجة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبلاء الاسلام :: الايمانيات :: منتدي الايمان-
انتقل الى: